راديو حبيب الكل
أذا كانت هذه زيارتك الأولي للمنتدي فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا والتمتع بخدماتنا التي لا حدود لها , أما أذا كنت عضو لدينا فيسعدنا ان تقوم بالدخول والبدء في المشاركه الأن

راديو حبيب الكل

حبيب الكل عالم التميز
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  الدخول الى الراديو الدخول الى الراديو  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا وسهلا بجميع المستمعين لطلب الاغاني او الاهداءات نرجو منكم ارسال رساله على الرقم :0569052324 او على الرقم 0597052324 او عن طريق الايميل التالى atawnih_love@hotmail.com

شاطر | 
 

 الـمدينة العجـيبة ( قصة قصيرة ) .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ج ـااااارحنى وبعدى بهواكـ
عضو ملكي
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 75
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
العمر : 28
الموقع : إذا أحببت شخصا فاذهب إليه وقل انك تحبه ..الا اذا كنت لا تعي ما تقوله فعلا ..لانه سيعرف الحقيقة بمجرد النظر الي عينيك ...

مُساهمةموضوع: الـمدينة العجـيبة ( قصة قصيرة ) .   الثلاثاء يناير 11, 2011 4:54 pm

الـمدينة العجـيبة ( قصة قصيرة ) .

كان يملؤهُ الحزن و التعاسة و الألم ، يشعرُ أن كل شيء ٍ حوله بغيض منفّر . يترقبّهُ الشكّ عند كل منعطف ، في أقصى كل زاوية . متوتِّراً أبداً ، يُنفقُ من ريع اللوحات التي يرسمها و يبيعها على سجائره ِ و صبغات الشّعر و الألوان و الريَّش . ارتضى العُزلة أختاً لعزوبيّته ، جمعَ بينهما في غرفته البعيدة عن المدينة التي طالما أرهقته مشاغلها و أسلمتهُ همومها إلى صداع ٍ أليم ٍ طويل . لكنه يعرف أنهُ لا يطلع في يده التخليّ عنها أو تنكّب محافلها ، تلك التي شغف بها قلبه و امتلأتْ رءتاه بدخّان مصانعها و عوادم سيّاراتها ، تلك التي تزحلقَ بنفايات شوارعها و تعثّرَ في حفر طرقاتها . لقد كانت أثيرته و حبيبة قلبه . و ما كان ليعدل عن هذا الرأي حتى بعد أن ابتلعته إحدى زنزاناتها و حرمته منظر السماء الزاهيّ قرب التلّة كل صباح ، حينما يبتُ أمره و يقرر مسك ريشة الرسم و الشروع في ضرب أول الخطوط على سطح الورقة و في نيّته الخروج بلوحة جديدة ، و لأن المدينة أحزنته و كبّدته ما لا طائل له عليه من أحكام البهتان و الإتهامات الباطلة ، فقد قررَ أن يضفي على رسمته الأولى بعد خروجه السجن ذاك الطابع الذي يعبّر عن حزنه و حنقه و استيائه ، و خطرَ له بعد حين أن ينحي بها بعض المنحى الساخر الناقد . بذل جهداً كبيراً في إعتصار مخّه ، حتى أنه شدّ شعره و كزّ على أسنانه ، في محاولته للخروج بلمحة تختزلُ كل ما في روحه من عجز ٍ و قهر ٍو ضعف ، لكنه ما أفلح . و تضمّختْ أغلب محاولاته عن رسمات ينقصها الإقناع و يلتبسُ فيها الفهم ، فاقدة ً الإثارة . و ظلّ على هذا المنوال إلى أن أطبق الليلُ على تخوم المدينة و أسدلتْ البيوت ستائرها . فكان في لحظة وسن ٍ فريدة ، و رأسه مسطول و ذراعيه خَدِرتان . أمسك الريشة و راح يخطُّ على الورقة على نحو ٍ من النزق و الملل ، و كلما أمعنَ في الرسم ، شدَّ على القلم و ضاقتْ عيناهُ بمكر ، و على شفتيه ابتسامة هزء . و بينه و بين نفسه ، راحَ يردد .. لم يبقَ إلا القليل ، حتى وصل منه الحال أنه صار يغمض عيناً و يفتح ثانية . و قد دفع بفكرة إعداد القهوة بعيداً ، مُصرّاً على أنه لا محالة فارغٌ من إتمام مزحته الكبرى ، و أن ولعاً شديداً تملّكه ، إذْ يستيقظ صباحاً فيجد بين يديه ما يقذفُ به المدينة و أهلها ، فيستوعبون معاناته و يأسفون لمهانته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الـمدينة العجـيبة ( قصة قصيرة ) .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
راديو حبيب الكل :: ~¤®§][©][المنتدى الترفيهي][©][§®¤~ˆ :: .::][منتدى الحكايات والقصص][::.-
انتقل الى: